تقرير: حراك دبلوماسي نشط لـ"وفد القوى الوطنية" اليمنيه في الكويت

رغم الإنتهاكات المتكرّرة لوقف إطلاق النار في اليمن، الأمر الذي أدّى لتوقّف المشارورات اليمنية 24 ساعة، تؤكد مصادر متابعة لجلسات الحوار في الكويت أن مشاورات السلام حول اليمن أحرزت تقدّماً كبيراً، وتقترب من من إنجاز اتفاق تاريخي، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الكويتية.

السمة البارزة في الكويت خلال الـ24 ساعة الماضية، تمثّلت بالنشاط الدبلوماسي للوفد اليمني الوطني الذي يضم حركة "أنصار الله" و"المؤتمر الشعبي" وحلفاءهم ، حيث عقد لقاء صباحي في فندق جميرا بين الوفد اليمني الوطني وسفراء الدول الثماني عشرة في اليمن وضمنهم سفراء الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وسفراء الدول الخليجية والاتحاد الاوروبي والمانيا، تم خلاله استعراض المرحلة التمهيدية لمفاوضات الكويت، حيث جرى تبادل وجهات النظر والتصورات المختلفة، كما نوقش مسار المشاورات وأهمية العمل على إنجاحها والخروج بحلول توافقية.

واستعرض الوفد الوطني اليمني مع السفراء الأوضاع الاقتصادية التي خلَّفها العدوان والقيود المفروضة على الشعب اليمني سيما ما يتعلق بعرقلة حركة السفن والتجارة ومعاملات البنك المركزي اليمني، فشدّد على ضرورة الوقف الحقيقي لإطلاق النار وكافة الأعمال العسكرية، وأكد أن الوضع في اليمن يحتاج الى حل سياسي عاجل، وقال "علينا ألّا نغفل عن الوضع الاقتصادي والأمني"، مذكّرًا بأن "الوضع السياسي قبل الحرب لم يكن مستقرًا، وأن اليمن محكوم بالتوافق"، وطالب بـ"عودة التوافق الى مجراه الصحيح"، معربًا عن اعتقاده بأن "الذهاب بمسار عسكري دون حلول سياسية سيكرر السيناريو الليبي في اليمن".

الوفد الوطني أكد أنه بعد عام وشهر من الحرب لا يمكن التسليم بشرعية الطرف الاخر بخصوص السلاح وبقية الخطوات الإجرائية، معتبرًا أن "تشكيل حكومة انتقالية تشاركية ليس معقدًا، ويمكن أن نتفق عليه من حيث المبدأ. كما أبدى استعداده لتقديم ضمانات بخصوص الإجراءات الأمنية، وقال "نحن لا نريد العودة من الكويت إلّا بحل واضح وشامل وعادل ونطالب بأن يشمل الحل السياسي جميع أرجاء اليمن من حضرموت الى صعدة".

الناطق باسم "أنصار الله" محمد عبد السلام تحدّث عن أبرز العراقيل التي تعتبر عائقًا حقيقيًا لمسار المفاوضات السياسية، مؤكداً ضرورة العودة الى مسار التوافق السياسي لإدارة المرحلة وفق المرجعيات المعروفة.

وفيما يخصّ موضوع السلاح، أكد عبد السلام استحالة نقاش هذه القضية دون حل سياسي شامل، مشددًا على" أننا نريد حلولا شاملة وليس مجتزأة"، ولفت الى أن "الجميع يريد دولة عادلة ثمثل حاضنة للجميع وتكون وحدها المعنية بالسلاح وغيرها من القضايا الإجرائية الاخرى"، مشيرًا الى أن "التفاهمات الحدودية المباشرة مع الجانب السعودي تأتي في اطار دعم العملية السياسية ووقف شامل للحرب".

من جهته، قال رئيس وفد المؤتمر الشعبي عارف الزوكا "إننا لم نأتِ إلّا من أجل السلام ونحمل حسن النوايا.. نحن وأنصار الله وشركاؤنا في الوفد الوطني وتأخرنا لم يكن إلّا من أجل إنجاح هذه المفاوضات لمعرفتنا انها فرصة تاريخية".

في المقابل، شكر السفراء الثمانية عشر الكويت على دورها، وحثوا المتفاوضين من الطرفين على عدم مغادرة الكويت قبل إنجاز حلول.

لقاءات دبلوماسية للقوى اليمنية في الكويت

لقاء سفراء الدول الثماني عشرة، يأتي في خضام الحراك السياسي النشط لوفد القوى الوطنية، فقد عقد أعضاء الوفد لقاءين منفصلين ليل أمس، الأول مع السفير الصيني لدى اليمن اتسم بمستوى عالٍ من الإيجابية، والثاني مع مسؤول دائرة الشرق الاوسط في وزارة الخارجية الألمانية بحضور السفير الالماني لدى اليمن. وناقش الطرفان سير المرحلة التمهيدية للمفاوضات، كما تم تبادل وجهات النظر حول الأوضاع باليمن وسبل انجاح المشاورات.

وعبّر السفير الصيني عن سعادته للقاء وفد "أنصار الله"، واصفًا الحركة بـ"القوة السياسية الكبيرة في اليمن"، محمّلًا إياها تحياته لقائدها السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي. كما عبر عن امتنانه للجيش اليمني واللجان الشعبية، معتبرًا أنهم أمنوا حمايته وقاموا بحماية السفارة الصينية في صنعاء.

وأبدى السفير الصيني كبير احترامه وتقديره للشعب اليمني ورئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي الذي وصفه بالصديق، مشيرًا الى أن بلاده تشارك الشعب اليمني معاناته بسبب الحرب، مبديًا استعدادها لتقديم المساعدات والاسهام في بناء ما دمرته الحرب.

محمد عبد السلام : لن يحكم أحد البلد منفرداً و لا اتفاق على جدول الأعمال

سياسياً أيضاً، شدد رئيس وفد "أنصار الله" إلى المفاوضات اليمنية محمد عبد السلام، على أن "نتيجة المسار السياسي في النهاية ستكون واحدة، وهي التوافق"، مؤكداً أنه لا يجوز لأي طرف أن يحكم البلد منفرداً .

وفيما نقلت وسائل إعلام أجنبية وأخرى مؤيدة للتحالف السعودي يوم أمس موافقة وفدي التفاوض على جدول الأعمال، نفت "أنصار الله" الأمر، مؤكدةً أنه "لم يحصل الاتفاق بعد، لا على الإطار العام، ولا على بعض النقاط كما أشيع".

وأكد رئيس وفد "انصار الله" محمد عبد السلام، أن المحادثات وصلت إلى مرحلة تثبيت وقف إطلاق النار و"إن لم يكن بشكل جيّد"، إلا أنها لم تتجاوز هذه المرحلة بعد.

و حدّد عبد السلام سقفاً للمحادثات السياسية مهما طال أمدها، حين قال في حديثٍ إلى صحيفة "الأخبار اللبنانية" إن الأهم هو الاتفاق على أن المرحلة الحالية "هي مرحلة توافق وعلى أنه لا يجوز لأي طرف أن يذهب لحكم البلد منفرداً".

وجدد عبد السلام تأكيد موقف الوفد اليمني الرافض لخوض النقاط السياسية قبل تجاوز مرحلة وقف الحرب بصورة تامة.

وبالنسبة إلى «النقاط الخمس» موضع الخلاف بين الطرفين، قال عبد السلام إن الأولوية هي لـ"أسلوب الطرح"، معتبراً ان الحديث عن تسليم السلاح مذكور في بيان مجلس الأمن الأخير (الصادر أول من أمس)، لكنّ «أنصار الله» ترى أن مضمونه كان أفضل من تصريحات ولد الشيخ بهذا الشأن قبل بدء المحادثات.

ميدانيًّا، انفجرت سيارة مفخخة في حي التواهي استهدفت منزل مدير أمن محافظة عدن "شلال شايع"، فيما واصل مرتزقة العدوان السعودي خروقاتهم بقصف مواقع الجيش واللجان في منطقة العرفاف ومريس بمحافظة الضالع ومديرية الوازعية بتعز ونهم، كما قصفوا منطقة الخيضر وشميس وحيد بن عقيل بمديرية عسيلان بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة