أنصار الله» تأسر جنوداً جنوبيين فارين من السعودية

لندن:عدن عربيه -اسرت حركة «أنصار الله»، أكثر من عشرين جندياً من الجنوب، اليوم الخميس، على الحدود بين اليمن والسعودية، أغلبهم من أبناء محافظة الضالع.
وأوضح مصدر في المقاومة الجنوبية لـ«العربي»، أن «20 وأكثر من الجنود الجنوبيين، كانوا يتلقون تدريبات في معسكر على الأراضي السعودية، فروا باتجاه الأراضي اليمنية خشية الزج بهم في جبهات القتال شمالاً، بعد أن علموا أنّ قيادة المعسكر، تعتزم توزيعهم على جبهات القتال في مناطق تقع على الحدود بين المملكة والمحافظات الشمالية».
وأشار المصدر، إلى أن «الجنود الجدد طالبوا بإعادتهم إلى عدن، بعدما شعروا بأنهم خدعوا»، مشيراً إلى أنّه «تم إخبارهم في بداية الدورة في السعودية، بأن مجال تخصصهم هو مكافحة الإرهاب، وأنه سيتم إعادتهم إلى عدن، وإلحاقهم بالأجهزة الأمنية في المدينة، عقب انتهاء التدريبات».
وأكد أن الجنود يطالبون منذ أشهر، بإعادتهم إلى عدن، وأنهم «يمتنعون عن الخوض في الجبهات شمالاً».
وكان «العربي» قد نشر، الثلاثاء الماضي، معلومات عن مغادرة جنود جنوبيين معسكر «الدرب» في منطقة جازان السعودية، بسبب إلزامهم بالمشاركة في القتال ضمن قوات اللواء علي محسن الأحمر، في الجبهات الواقعة شمال اليمن.
(العربي)